"كونتينت بلس" تطلق أول برنامج تدريب إعلامي موجه لقطاع الاعمال

“كونتينت بلس” تطلق أول برنامج تدريب إعلامي موجه لقطاع الاعمال

دبي ـــ الإمارات العربية المتحدة: 22-05-2017: أطلقت كونتينت بلس للاستشارات الإعلامية، ومقرها مدينة دبي في الإمارات العربية المتحدة، أول برنامج تدريب إعلامي متقدم باللغتين العربية والانجليزية، موجه لرؤساء المؤسسات الحكومية والمدراء التنفيذيين بشركات القطاع الخاص، لتعزيز حضورهم الإعلامي باللغة العربية عبر وسائل الإعلام المتنوعة، وتمكينهم من إيصال رسائلهم الى الجمهور بكل ثقة ووضوح.

ويتألف برنامج التدريب الإعلامي المكثف من عناصر أساسية تشمل مقدمة عامة عن واقع الاعلام وهيكليته وآليات عمله، ثم المهارات الأساسية للتعامل مع أسئلة الإعلاميين في مختلف الظروف داخل أستوديوهات الأخبار أم المؤتمرات الصحفية أم وسائل التواصل الاجتماعي والهاتف والرسائل النصية، وتدريبات عملية على فن الحوار وتمرير الرسائل الأساسية للشركة وإيصالها للجمهور المتلقي، الى جانب فن التعامل مع الإعلام خلال الأزمات.

لغة العصر

وتفصيلا قال محمد بيضا، المدير التنفيذي في كونتينت بلس”:” تقدم الشركة، من مقرها في واحة دبي للسيليكون، خدماتها لقطاعات اقتصادية ورسمية واسعة، وأصبحت في أقل من عام نموذجاً لفت انتباه عدداً كبيراً من الشركاء في  القطاعين الحكومي والخاص، إذ قدمت عبر كادرها المهني المتخصص من أصحاب الخبرات الطويلة في الإعلام والصحافة الاقتصادية سلسلة من المبادرات المبتكرة التي تواكب خطط تطوير تلك المؤسسات والشركات، واستراتيجية دولة الامارات العربية المتحدة الرامية إلى استعادة ألق لغتنا العربية العريقة وتطويرها بما يتماشى مع لغة العصر الرقمي الذي نعيشه”.

وأضاف: أن فلسفة الشركة تقوم على مبدأ الشراكة مع كافة مؤسسات وشركات القطاعين الحكومي والخاص، وإدارات وأقسام الاتصال الحكومي والمؤسسات الإعلامية على اختلاف أنواعها، وشركات العلاقات العامة، للاستفادة من الميزات النسبية لدى كل منها والعمل بشكل تكاملي لتحقيق الغايات والأهداف المرجوة لكي يكون الجميع رابحا في ظل مسيرة التنمية الشاملة في الدولة.

ولفت الى أنه منذ: “اعتماد دولة الإمارات العربية المتحدة “ميثاق اللغة العربية” و” المجلس الاستشاري للغة العربية” ولجنة خبراء عربية دولية في هذا المجال، في العام 2012، بات لزاماً على جميع الغيورين على مستقبل أمتهم المساهمة قدر المستطاع في هذه الجهود”.

وتابع: شكلت هذه المبادرات الحافز الأساس لمجموعة من المتخصصين في مختلف المجالات الإعلامية، لتأسيس شركة “كونتينت بلس”، للارتقاء بالخطاب الاعلامي العربي وتخليصه من شوائب الأخطاء والركاكة، ومده بقوة التأثير بكافة مقومات تبوؤ لغتنا العربية الفصيحة المكانة الأولى في وسائل التخاطب والتعبير، عوضاً عن الاعتماد على ترجمة المحتوى من لغات أخرى الى العربية بأسلوب عقيم يفقد ثقافتنا المحلية خصوصيتها ويجعل معظم الرسائل الموجهة آلية فارغة من المعنى المراد إيصاله للجمهور، ويبدو ذلك جلياً من خلال عملية الترجمة التجارية الركيكة التي تشكل هي أيضا خطرا كبيرا على المحتوى العربي في ظل تطور وسائل التواصل الرقمي وقفزاته المذهلة، وما يرافق ذلك من ترجمة آلية منتشرة تنذر بتشويه عملية الترجمة وتحويلها من فعل إنساني إبداعي ينقل المعرفة والعلوم بين مختلف الشعوب والثقافات إلى مجرد حروف متلاصقة لا روح فيها”.

وتابع: “السعادة باتت عنواناً لدولة الإمارات العربية المتحدة، ومن أهم مكوناتها الرضا عن النفس والافتخار بالانتماء الى لغة الضاد، وعلى الاعلام تقع مسؤولية الارتقاء بالخطاب اللغوي وجعل جماليات لغتنا الثرية جذابة للأجيال القادمة، والمساهمة في تنفيذ خطط الدولة الرامية الى جعل اللغة العربية هي الأساس ما يحفظ لنا تراثنا وهويتنا ومستقبلنا، وحتى يبقي وسائلنا الاعلامية مرجعية حقيقية للمعلومة والرأي المفيد.

كونتينت بلس

وتهدف شركة “كونتينت بلس”، التي أسستها مجموعة من الكفاءات الاعلامية والاقتصادية العاملة في الإمارات منذ سنوات طويلة، إلى تقديم خبراتها الطويلة في شتى المجالات الاقتصادية للشركات والمؤسسات القائمة والناشئة، ورفدها بكافة الحلول والاستشارات الاستراتيجية الإعلامية القادرة على تعزيز مكانة تلك الشركات في المجتمع المحلي وإيلاء اللغة العربية بصفتها اللغة الرسمية للدولة دورا محوريا، كما تقدم “كونتينت بلس” للاستشارات عددا من برامج تدريب الكوادر العاملة في حقلي الإعلام والعلاقات العامة تهدف إلى توحيد المفاهيم وآليات العمل بين الطرفين في الإمارات. بالإضافة الى تقديمها خدمات تعريب المحتوى بلغة عربية سليمة وفقا لمنهجية علمية دقيقة.